الرئيسية » القسم الاول للحياه الجنسيه » قمة الاشباع الجنسي لدي الانثي مع توضيح لحركات مهمة

قمة الاشباع الجنسي لدي الانثي مع توضيح لحركات مهمة

قمة الاشباع الجنسي لدي الانثي مع توضيح لحركات مهمة

ميزة الجنس هو انه قابل للارتقاء والتحسين باستمرار
وقد يكون الزوجان على علم بالوسائل التي تحقق المتعة
للطرف الاخر اثناء الجماع – الا ان هناك احتمالا بوجود
اساليب جديدة يمكن تجربتها لتوسيع افاق المعاشرة والدخول
في عوالم اخرى من المتعة والاشباع
هذه المسالة تكتسب اهمية خاصة اذا علمنا ان ثلثي النساء لا يصلن
الى قمة النشوة orgasm ولا يشعرن بالاشباع satisfaction
عند ممارسة الجنس
ومن السهل على الرجل الوصول الى الذروة اثناء الجماع
الا ان المسالة ليست كذلك بالنسبة للمراة واحيانا تجد نفسها
في حاجة الى استخدام اليد من جانبها او الشفتين من جانب زوجها
في الجنس الشفوي حتى تصل الى قمة النشوة والاشباع
الا ان ذلك ليس هو الوسيلة المثلى بالضرورة
فمن الممكن بل ومن السهل ايضا ان تصل المراة الى الذروة
من معاشرة الذكر لها واستخدامه فقط عضوه الذكري
(دون اللجوء الى وسائل اخرى كاليدين او الشفتين..الخ)
:وذلك على النحو التالي
(1 معرفة النقاط الحساسة hot Spots في الجسم
ان جسم المراة يحتاج الى عملية “استطلاع” دقيقة فلا بد مثلا من
لمس كل بوصة في جسمها لمعرفة حساسيته وبالتالي مدى استجابة
المراة عند استثارة هذا الجزء وهناك نقاط حساسة تعرفها المراة
في جسمها واهمها البظر وهو يشبه حبة الفستق الصغيرة اعلى
فتحة المهبل حيث يلتقي الشفرتان الصغيرتان في عضو التانيث)
ونقطة جي G-spot التي اكتشفها العالم الالماني ارنست
جرافينبورغ Ernst Grafenberg واطلق الحرف الاول
من لقبه عليها)
النقطة ج
وهي عبارة عن كتلة صغيرة من الالياف
والانسجة داخل المهبل ثلث المسافة من فتحة المهبل الى فتحة
عنق الرحم على الجدار الامامي للمهبل ويمكن للزوج ان
يكتشفها باستخدام اصبعيه السبابة والوسطى بعد دهانهما بالكريم
وادخالهما برفق في فتحة مهبل الزوجة بحيث يكون كفه لاعلى
ويمكن استخدام عضو التذكير بدلا من الاصبعين ويقوم الزوج
بالضغط قليلا بالاصبعين او براس عضوه الذكري على الجدار
الامامي للمهبل عند ثلثه السفلي الى ان يعثر الزوج على جزء
حساس اخشن قليلا من المنطقة الجلدية المحيطة به
في الناحية المقابلة على السطح الخلفي لجدار المهبل توجد منطقة
حساسة اخرى اكتشفها مؤخرا عالم من كوالالمبور وتسمى منطقة AFE
وهي الاحرف الاول من التعبير الانكليزي
Anterior Fornix Erotic Zone
التي تعني
منطقة القبوة الخلفية القابلة للاستثارة
واخيرا اكتشف منطقة اخرى حساسة في غضو تانيث المراة تسنى
U-spot نقطة يو وتقع فوق فتحة البول مباشرة وتحت البظر
بالنسبة للرجل هناك نقاط حساسة ايضا اهمها راس العضو الذكري
والحشفة الجلد الرخو الرقيق تحت عضو التذكير حيث تلتقي
الراس بالقضيب والخط المار بمنتصف الخصيتين والجزء
الموجود اسفل الخصيتين مباشرة.والان وبعد ان عرفت المراة
الاجزاء الحساسة في جسمها وجسم زوجها ينبغي وضع هذه
:الاجزاء موضع العمل والنشاط
(ا الرجل فوق المراة
ترقد المراة على ظهرها وترفع ركبتيها للاعلى او لا ترفعها)
وياتيها الرجل من اعلى وهذا الوضع لا يثير النقاط الحساسة
في جسم المراة بدرجة كافية ولهذا يستحسن وضع وسادة
او اثنتين تحت الجزء السفلي من جسم المراة لرفعه لاعلى حتى
يحتك البظر بجسم الذكر اثناء الايلاج والاختراق ويمكن
بدلا من استخدام الوسادة قيام الانثى برفع ساقيها ولفهما حول
وسط الذكر او حول عنقه ويمكن وضع قدمي المراة على كتفي الرجل
كما يمكن للمراة ان ترفع ركبتيها لاعلى وتضع قدميها المسطحتين
على صدر الرجل وهو يضاجعها
هذا الوضع كما تقول معظم النساء اللاتي جربنه يساعد الانثى
على الوصول الى ذروة النشوة مع الذكر باعتبار ذلك هو الهدف
الاساسي للمراة في معاشرة الرجل لها دون استعمال الايدي
او الاصابع او الشفاه او اية وسائل اخرى
والتكييف هو مفتاح الراحة والمتعة وذكرت بعض النساء انهن
استخدمن الوسادة ووضعت اقدامهن على صدور ازواجهن في
الوقت ذاته لمضاعفة الشعور باللذة كما ان لهذا الوضع
ميزة اخرى وهي تخفيف وزن جسم الانثى امام الذكر
حتى تصبح طعناته اقوى واعمق واسرع
والميزة الثالثة هي التكيف لتحقيق زاوية مناسبة للايلاج حتى تمكن
عضو الذكورة من الاحتكاك بالبظر خاصة مع قيام المراة
بحركات عكسية تجاه جسم الذكر اثناء الطعن والدفع الى الامام
كما تثير متعة الرجل عندما يشعر ان عضوه بالكامل يخترق
المهبل كله ومع تحقيق التكيف في هذا الوضع تشعر الانثى بمتعة
بالغة ومدهشة تصعد بها الى افاق عالية جدا من اللذة والنشوة المركزة
(ب المراة فوق الرجل
هذا افضل وضع للمراة التي تريد الوصول الى قمة النشوة
orgasm بسرعة لانها تستطيع السيطرة في هذا الوضع
على الزاوية وعلى شرعة الطعن ومقدار اخترق الذكر للمهبل
ولاستثارة الاجزاء الحساسة في جسم المراة اثناء المضاجعة
(وهي فوق الرجل يمكنها ان تميل بجسمها الى الامام
او الى الخلف مستندة الى الفراش بيديها وهذا الميل يزيد من
فرص احتكاك البظر بعضو الذكورة
وذكر كثير من الزوجات والازواج ان هذا الوضع يثير جميع المناطق
الحساسة لدى الانثى ويصل بها مع الذكر الى قمة النشوة بسهولة
(ج الرجل والمراة جنبا الى جنب
يقول الخبراء ان هذا الوضع الذي يسمى “بوضع الملعقة
” Sn Position)مفيد جدا للمراة الحامل وللزوجين
المصابين او المتعبين ترقد المراة اولا على ظهرها وزوجها
على جانبه وتقوم المراة بوضع ساقها القريبة من زوجها)
فوق ساقي الزوج ثم تستدير وتضع ساقها الاخرى بين ساقيه
(وتعطيه ظهرها ويقوم الرجل بممارسة الحب وهو راقد على
جنبه وزوجته ايضا راقدة على جنبها وميزة هذا الوضع
ان مهبل الزوجة يكون ضيقا بعض الشيء واكثر انقباضا على
قضيب الذكر كما تكون الزوجة اقل حرجا وخجلا من وضعها “كفارسة”
(فوق الزوج واسترخاء الزوجة يعجل بوصولها الى الذروة
(د وضع الجلوس
ميزة هذا الوضع اطالة فترة الاستثارة بالنسبة للزوج يجلس
الزوجان متواجهين وسط الفراش ويحيط كل من الزوجين
الاخر بساقيه بحيث تجلس المراة على فخذي الزوج ويضع
كل من الطرفين يده اليمنى خلف عنق الطرف الاخر واليسرى
اسفل مؤخرة الطرف الاخر ايضا فيما تضع الزوجة قضيب
زوجها داخل مهبلها وبهذه الطريقة يحدث احتكاك قوي ببظر المراة
يستمر الزوجان في الحركة الجنسية مع مداعبة الرقبة والنظر
في حنان او محبة الى عيون الطرف الاخر
وبالامكان وضع وسادة اسفل الوركين حتى يستطيع الذكر استثارة
“نقطة جي” G-Spot والبظر وذكرت الزوجات والازواج الذين
جربوا هذا الوضع انه تغيير مثير حقق الاشباع والنشوة للطرفين
على المستوى العاطفي والجنسي

10,464 مشاهدة